Tuesday, December 19, 2017

Statement of the KKE on International Migrants Day – بمناسبة اليوم العالمي للمهاجر

https://communismgr.blogspot.com/2017/12/statement-of-kke-on-international.html
On the occasion of International Migrants Day, the KKE expresses its solidarity and support for the refugees and economic migrants living in our country, as well as Greek immigrants living and working abroad. It calls upon them to organize and struggle in the ranks of the class-oriented labour movement to join with the KKE:
– Defending and expanding their labour, social and democratic rights

– Asserting their right to go to any country they choose – against the decisions and the agreements of the capitalist states, the EU, NATO

– Demanding decent housing, food, healthcare at the premises and structures that house refugees and immigrants so as not to risk dying from the cold for as long as they remain in Greece. For their children to go to school.
– Not to be threatened by the minions of the bosses and the system; i.e.; the Golden Dawn forces and other fascist racists when they go or return from a long workday, such as the case of the immigrants at Aspropyrgos and Menidi, or when they are in the ‘hospitality’ compounds, such as with the family of the small Afghan Amir.
– To be free of the system of exploitation, from imperialist wars and poverty, which massacre the people, plunging them into misery, forcing them into mass immigration, to become refugees. 
This year’s Migrants Day finds the people confronted with even greater risks of war breaking out in old and new arenas of monopoly competition. The EU, the US, NATO and other capitalist powers are intensifying preparations for imperialist wars and interventions. US recognition of Jerusalem as the capital of Israel is directed against the rights of the Palestinian people and pours yet more oil on the fire of the rivalries of the imperialists in the region. The Greek government, like the EU, has tremendous responsibilities as it increases its military, political and economic cooperation with Israel that murders the Palestinian people, and has not formally recognized the Palestinian state, despite the decision made by the Greek Parliament to do so. It provides bases for NATO and the United States and actively participates in and facilitates imperialist plans. It is jointly responsible for the increased risks posed to the Greek people and other peoples. 
The EU is revealing more and more clearly its real face towards the peoples, especially towards refugees and immigrants. Tusk’s proposals to abolish this remaining measure of the allocation of refugees to EU member states is not a sign of discord. It is a confirmation of the EU’s policy of entrapping refugees in Greece, of funding slave auctions in Libya and drowning immigrants in the Mediterranean. Gate controls at German airports for passengers coming from Greece are not an exception; they are an application of the Schengen Agreement. With the Schengen and Dublin Agreements, the EU Border Guard, and the additional measures of putting people on file, all show that the EU and its member States only want capital and its services to circulate freely; they want ‘selective’ groups of workers to pass the border, cheap labour without rights, in order to increase the profits of the business groups. 
The Greek government, which does not even guarantee the protection of the lives of the refugees on the islands’ miserable hotspots, bears enormous responsibilities because it supports this policy. It enforces the totally unacceptable EU-Turkey agreement that has double-locked refugees on the islands and strikes deals with the Turkish government making the agreement even more barbaric. It is readying fast track expulsions into the hell of imperialist war. In the name of ‘a more rapid asylum procedure’, it is formulating amendments that will strike the final blow to the right to asylum. 
It has delayed organizing the education of refugee children for yet another year. At the same time, it refuses to solve the problems with the Greek schools for the children of Greek immigrants abroad. 
It does not provide long-term free residence permits for the thousands of migrants living and working in our country in a number of industries and businesses under a regime of sheer exploitation. It does not provide simple and free procedures for those who are entitled to and wish to acquire Greek citizenship. 
At this time, the workers’ struggle in each country is becoming more and more necessary and timely to overthrow capitalist barbarism and build a new socialist society where workers will take the means of production into their hands and work them in a way designed to serve their own needs. The Great October Socialist Revolution in Russia opened this path 100 years ago, proving that capitalism may be strong but it is not invincible.
* * * 
بمناسبة اليوم العالمي للمهاجر
يعرب الحزب الشيوعي اليوناني عن تضامنه ودعمه للاجئين والمهاجرين الاقتصاديين الذين يعيشون في اليونان و مع المهاجرين اليونانيين الذين يعيشون ويعملون في الخارج، بمناسبة اليوم العالمي للمهاجر. ويدعوهم إلى الانتظام ضمن صفوف  الحركة العمالية ذات التوجه الطبقي  والكفاح من خلالها و لمواكبة الحزب الشيوعي اليوناني من أجل:
– الدفاع عن حقوقهم العمالية والاجتماعية والديمقراطية وتوسيعها.
–        المطالبة – ضد قرارات واتفاقات الدول الرأسمالية، والاتحاد الأوروبي، وحلف شمال الأطلسي – بحقهم في الذهاب إلى البلد الذي يريدونه.
–         ظروف سكن لائق، و تغذية، و صحة، ضمن البنى التي تستضيف اللاجئين والمهاجرين، لكي لا يكونوا عرضة لخطر الموت من البرد على مدى فترة بقائهم في اليونان. و لتمكين أطفالهم من الذهاب إلى المدرسة.
–         و أن لا يتعرضوا للخطر الناجم عن نشاط أزلام أرباب العمل والنظام، أي فاشيي منظمة الفجر الذهبي وغيرهم من العنصريين الفاشيين عند ذهاب المهاجرين أو عودة من العمل، على غرار ما يتعرض     له المهاجرون في اسبروبيرغوس و مينيذي، أو عندما يتواجدون في بنى الاستضافة مثل أسرة الفتى اﻷفغاني، أمير.
–         للتخلص من نظام الاستغلال والحروب الامبريالية والفقر، التي تذبح الشعوب وتغرقها في البؤس، و تدفعها نحو النزوح  و اللجوء والهجرة الجماعية.
و يلاقي يوم المهاجر هذا العام، الشعوب و هي في مواجهة مخاطر أكبر متعلقة باندلاع حروب في بؤر مزاحمات للاحتكارات، قديمة و جديدة. هذا و تقوم القوى الرأسمالية للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي و غيرها، بتكثيف استعداداتها للحروب الإمبريالية والتدخلات. حيث يقوم اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل ضد حق الشعب الفلسطيني، بصب مزيد من الزيت على نار المزاحمات الامبريالية الجارية في المنطقة. و تقع مسؤوليات هائلة على الحكومة اليونانية، كما و على الاتحاد الأوروبي، لأنهما يزيدان من تعاونهما العسكري و السياسي والاقتصادي مع إسرائيل، التي تقتل الشعب الفلسطيني، و نظرا لعدم اعتراف الحكومة رسميا بالدولة الفلسطينية، على الرغم من وجود قرارا من البرلمان اليوناني ينص على ذلك. كما و تقوم الحكومة بمنح قواعد عسكرية لحلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة، وتشارك بنشاط في المخططات الإمبريالية و تقدم التسهيلات لها. وهي مسؤولة بنحو مشترك عن زيادة المخاطر التي يتعرض لها الشعب اليوناني والشعوب الأخرى.
ويظهر الاتحاد الأوروبي بشكل أوضح وجهه الحقيقي نحو الشعوب، ولا سيما تجاه اللاجئين والمهاجرين. حيث ليست مقترحات توسك بإلغاء المقياس المتبقي لتوزيع اللاجئين في الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، عبارة عن صوت منعزل. بل هي عبارة عن تأكيد على سياسة الاتحاد الأوروبي التي تحتجز اللاجئين في اليونان، و تمول سوق الرقيق في ليبيا و تغرق المهاجرين في البحر المتوسط. و ليست عمليات تفتيش الركاب القادمين من اليونان في المطارات الألمانية عبارة عن استثناء، بل هي تطبيق إجرائي لمعاهدة شنغن. حيث تثبت تدابير المرقبة الاضافية وفق  شنغن ودبلن وحرس الحدود الأوروبية، أن الاتحاد الاوروبي يريد حرية حركة رؤوس الأموال والخدمات بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، و عبوراً انتقائياً لعمال شديدي الرخص  دون حقوق،  من أجل زيادة أرباح المجموعات الاقتصادية.
و تقع مسؤوليات هائلة على الحكومة اليونانية، التي لا تضمن حتى حياة اللاجئين في النقاط الساخنة البائسة على الجزر، و ذلك  لأنها تدعم هذه السياسة. و تطبق الاتفاق غير المقبول بين الاتحاد الاوربى وتركيا الذى يحتجز اللاجئين بنحو مزدوج في الجزر و تقوم بالمساومة مع الحكومة التركية لجعل هذا الاتفاق أكثر بربرية. و تقوم بإعداد عمليات ترحيل على وجه السرعة نحو جهنم الحرب الإمبريالية. بذريعة التسريع في البت بإجراءات اللجوء، و تقوم باﻹعداد لتغييرات من شأنها أن تعطي الضربة النهائية لحق اللجوء.
وهي تؤخر سنة أخرى تنظيم تعليم أطفال اللاجئين. وفي الوقت نفسه، ترفض حل مشاكل المدارس اليونانية لأطفال المهاجرين اليونانيين في الخارج.
و لا توفر تصاريح إقامة طويلة الأجل وغير مدفوعة الأجر لآلاف المهاجرين الذين يعيشون ويعملون في بلدنا، في عدد من القطاعات والشركات، في ظل نظام استغلال شديد. وهي لا توفر إجراءات بسيطة ومجانية لمن يستحقون الجنسية اليونانية ويريدون الحصول عليها.
حيث يغدو صراع العمال الموحد في الوقت الحاضر، أكثر راهنية و ضرورية في كل بلد من اجل  إسقاط الهمجية الرأسمالية وبناء مجتمع اشتراكي جديد، حيث يستحوذ العمال على وسائل الإنتاج و سيشغلونها بنحو مخطط من اجل خدمة حاجاتهم. إن ثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى، دشنت في روسيا هذا الطريق قبل 100 عام، و اثبتت أن الرأسمالية يمكن أن تكون قوية ولكنها قابلة للهزيمة.